أنت هنا

    اقتصاد المعرفة عنوان لمحاضرة ضمن برنامج خميس الباحثين في كلية الاقتصاد بجامعة تشرين

    تاريخ الخبر: 
    ثلاثاء, 03/07/2017

    أصبح كل شيء يتطور عن ذي قبل , فعصر الحداثة الذي يعيشه الإنسان في الوقت الراهن أهم ركيزة على مر الحقب الزمنية وان تبدل مفهوم الاقتصاد مرات عدة مواتيا للتغيرات الكبيرة التي طرأت عليه فاختلفت مفاهيمه شكلا ومضمونا بما يناسب الحقل الالكتروني التكنولوجي الذي يجمع سكان الأرض قاطبة هذا ما أكده الدكتور باسم غدير رئيس قسم إدارة الأعمال في محاضرته اقتصاد المعرفة كأول محاضرة للفصل الثاني لبرنامج خميس الباحثين والذي اعتاد فيه قسم إدارة الأعمال بكلية الاقتصاد تقديم محاضرات أسبوعية عن مواضيع علمية بصورة مختصرة يتناوب عليها طلاب الدراسات العليا في قسم إدارة الأعمال , بالإضافة لضيوف محاضرين من كليات أخرى , هذا و تناولت محاضرة الدكتور غدير التحولات الاقتصادية منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى الألفية الجديدة مسلطا الضوء على التقنيات الجديدة وما تحمله من لغة رقمية بحتة تبلورت في اقتصاد المعرفة ,كما أشار خلال المحاضرة الى أهمية الإنفاق على البحث العلمي والإبداع لما يترتب عليه من زيادة كبيرة في الإيرادات كما هو الحال في شركة سامسونج وابل وان الدول ذات الصناعات الكثيفة المعرفة كالولايات المتحدة الأمريكية التي تشكل 40%من الناتج المحلي تصدر ما قيمته 3ترليون دولار سنويا كذلك الأمر للصين التي تحقق نموا بمعدل 20%سنويا كنتيجة مبهرة من استثماراتها لتلك الصناعات , ولافتا أيضا الى ان تعبير اقتصاد المعرفة ككل هو ما يتعلق بالتعليم والذكاء والعقل وان الإبداع هو جوهر اقتصاد المعرفة الذي نقل المفهوم الاقتصادي الكلاسيكي المتصف بالندرة والذي يعتبر سبب حروب الكرة الارضيةالى مفهوم الوفرة والحاجات اللامتناهية وهنا أكد بان المفهوم الحديث لا يلغي الكلاسيكي على الإطلاق بل يضيف إليه ويكمله عبر الوسائل والأدوات الحديثة ,واختتم د غدير محاضرته على التأكيد بان اقتصاد المعرفة هو الرافعة الحقيقية للاقتصاد السوري ما بعد الحرب كونه لا يحتاج إلى البنى التحتية الكبيرة الشبه مدمرة وإنما يحتاج إلى العقول وهي موجودة والكثير منها غير مستثمرة ,
    المكتب الصحفي
    6\3\2017