أنت هنا

    مركز التقانات الحيوية يقيم دورة تدريبية بعنوان "تقنية الـ PCR وتطبيقاتها العملية"

    تاريخ الخبر: 
    أربعاء, 02/22/2017

    يقيم مركز التقانات الحيوية في جامعة تشرين دورة تدريبية بعنوان "تقنية الـ PCR وتطبيقاتها العملية" وتتضمن الاسس العلمية النظرية لتقنية الـ PCR /تقنية التفاعل التسلسلي للبوليميراز/ و المؤشرات المعتمدة عليها وتطورها و تطبيقاتها العملية في مجالات صحة الانسان وغذاءه فيما يشمل الجزء الثاني تطبيقا عمليا بدءاً من طريقة الحصول على المادة الوراثية للوصول لنتائج التحليل بالـPCR وطريقة قراءة وترجمة النتائج والصعوبات والمشاكل التي يمكن ان يتعرض لها مستخدم هذه التقنية وكيف يمكن تجنب حدوثها أو معالجتها .
    وأوضحت مديرة المركز الدكتورة وفاء شومان أن الدورة تركز على أهمية التقانات الحيوية في مجالات الحياة المختلفة وتطورها السريع وعلى دور المركز بجمع الباحثين المهتمين بهذا المجال من كافة الاختصاصات العلمية لتبادل المعلومات والخبرة من المهتمين بالتقنيات المستخدمة عالمياً سواء في مجال تشخيص بعض الأمراض الوراثية أو كشف الإصابة بالكائنات الممرضة عند الانسان و الحيوان و النبات أو في مجال الطب الشرعي و كشف الجرائم واثبات النسب و تحديد الهوية الوراثية لسلالات وطرز نباتية او حيوانية أو فطرية مختلفة ومتابعة طريقة تطورها وآلية انتشارها والتطبيقات العملية الهامة التي تستخدم فيها تقنية التفاعل التسلسلي للبوليميراز أو ما يسمىى بتقنية الـ PCR.
    ولفتت شومان الى ان الدورة تشكل بداية تعاون وتكامل بين الباحثين العاملين والمهتمين بمجال التقانات الحيوية من كافة الاختصاصات وخطوة الأولى في مجال التدريب العلمي العملي على أن تتبع هذه الدورة بدورات أخرى وأن تتطور باستمرار لتغطي مجالات مختلفة من التقانات الحيوية.
    بدوره عرض نائب مديرة المركز الدكتور نزار معلا أهمية تقنية PCR/ / التي تعتمد على دراسة التطبيقات العلمية للحمض النووي DNA في مجالات الطب والصيدلة والبيئة والزراعة والأحياء الدقيقة بما يخدم الدراسات العلمية المتخصصة والتدريب على هذه التقنيات المتطورة في مجال تشخيص الأمراض الوراثية وإنتاج المركبات الدوائية وتحديد الهوية الوراثية للكائنات الحية اضافة لاستخداماته في الأدلة الجنائية وكشف الجرائم وتطبيقاته في التحسين الوراثي النباتي والحيواني ودراسة العلاقات الوراثية بين الأصناف والسلالات والكشف عن المورثات المفيدة وغيرها.
    حضر افتتاح الدورة التي تقام برعاية الدكتور هاني شعبان رئيس جامعة تشرين, الدكتور رضوان دندة نائب رئيس الجامعة وتستمر لاسبوعين, بمشاركة 33 متدربا 7 منهم من العاملين في مجال الطب البشري واثنين في مجال طب الأسنان، و7 يعملون في مجال الصيدلة و12 مشاركاً من المختصين بالمجال الزراعي واثنين في مجال علوم الحياة.
    المكتب الصحفي 22/2